قصة نجاحي

 

هاته الصورة كانت في 2009 اي قبل 10 سنين، قبل 10 سنين لم اكن مليونيرا ولكن كان عندي حلم ان اصير مليونير بل للاسف وللحقيقة المرة لم يكن حلما بل كان هدفا، ولطالما قلته امام اصحابي واساتذتي و تم الاستهزاء مني ولكن ثقتي في الله كبيرة، اسأل عني حمادة و كل من درسوا معي في السنة الولى بعد البكلوريا شعبة الاعلاميات و التقنيات الجديدة للتواصل في ثانوية محمد السادس، اسألهم كم مرة قلتها وكم كانوا يستهزئون مني، اسأل اصدقائي زكرياء ووائل و كل من درسوني في السنة الثانية بعد البكلوريا نفس الشعبة ولكن هاته المرة ثانوية الحسن الثاني، كانت واحدة من التي يدرسون معنا اسمها زينب و التي كانت تقول لي شيء واحد هو المميز فيك هو انهم لما يسخرون من احلامك لا تستحيي ان تقولها مرة اخرى بل تقولها وتعيدها وتعيدها وتعيدها بل هم الذين ملوا من الاستهزاء منك، لاني كانت ثقتي في الله كبيرة و كنت اومن بشيء اسمه قانون الجذب كنت اومن بعبارة Whatever The Mind Can Conceive And Believe, The Mind Can Achieve وضعت هاته الجملة هي اول جملة في دستور عقلي وهي تقول كل ما يستطيع ان يأمن به العقل يستطيع ان يصل اليه وكذلك يوجد في حديث قدسي قوله تعالى "انا عند ظن عبدي بي وأنا معه اذا دعاني" فكان ظني في الله دائما ان الخير قادم لا محالة، مشكلة الكثير من الناس انهم يسعون لاشياء لا يأمنون بها، عندي اخ لي سألته ذات يوم هل انت كذلك تحلم ان تصير مليونير قال لي نعم، قلت له هل تأمن فعلا الآن ومتأكد انك تستطيع ان تصير مليونير وتستطيع ان ترى نفسك من الآن ومليون دولار في حسابك البنكي او ثروتك اي ما يعادل 1000 مليون سنتيم مغربي او 10 مليون درهم، فقال لي انا لا استطيع ان اتخيل حتى معي 100 الف دولار او 100 مليون سنتيم فكيف لي ان اتخيل هذا الرقم فقلت له اسمح لي لن تستطيع ان تكون واحدا الا عندما تأمن بذلك، الا عندما ترى نفسك الآن
وتتخيل نفسك في المستقبل وانت واحد منهم، هل تعلم انها كذبة لا يصدقها العقل، فعقلك يتوفر على جهاز دفاع ان استيقضت غدا صباحا وقلت انا مليونير سيجيبك عقلك بالحرف الواحد " اسكت يا ابن ... انا اعرفك جيدا هل تريد ان تكذب علي " او قل له انا طبيب اسنان ان كنت تحلم ان تكون طبيب اسنان او قل له انا معلم ان كنت تريد ان تصبح معلم، سيجيبك بالرفض، ولكن ان كررت ذلك ل 100 يوم سيبدأ عقلك الباطن يدخله الشك، ولكن بعد 180 ستجده صدق ذلك، بل العكس حتى لو قال لك احد انك لا تستطيع ان تصير واحدا ستجيب بينك وبين نفسك " اسكت يا ابن ... ستمر الايام وسترى امام اعينك " ولكن في الواقع لن تقول له هذا فنحن شباب تربينا على اخلاق ههههه ستقول له " سترى " او ستكون ذكيا وستجيب " اتركها على الله " ولكن لا يهم ما يقوله فمك بل الاخطر هو ما يدور في عقلك، فاخطر سلاح عند بني البشر ليس المال او السلاح او النفوذ او .... بل هو العقل. مع العقل تستطيع ان تصل للمال و النفوذ وكل ما تريد ان تصل اليه، ليس المال هو ما يأتي بالمال بل العقل والعقلية الصحيحة هي التي تأتي بالمال و بكل شيء. هذا ما يخفيه عليك الناس التي حققت نجاحا منهم من هم تلاميذي كما كنت انا تلاميذ آخرين يقولون لك اعمل واعمل واعمل والطريقة هي ... وكل مرة يفتون عليك طريقة جديدة وانت تصدقهم كالقطيع وينسون انفسهم انهم لما كانوا يعملون وتجفف بكرامتهم الارض وكانوا يعرفون الطريقة ولم تنفعهم الطريقة لم يكونو يحققون اي شيء بل لما التقوا بي كل ما احتجت ان اغير فيهم هو شيء واحد هو نظرتهم لانفسهم و لما حولهم وايمانهم ان القادم احسن، استطاعوا ان ترتفع مداخيلهم من 2000 درهم في الشهر الى 20 الف درهم في الشهر، هناك شخص ثاني من صفر الى 100 الف درهم في الشهر، وهناك شخص من 70 الف درهم في الشهر الى ما يفوق 1 مليون درهم مغربي في الشهر وهناك امثلة كثيرة، لم نكن نضيع وقتنا في الطريقة بل كنت اركز في ايمانهم وافكارهم بل علمني اول مينتور كان لي في حياتي ان لا اتدخل في الناس وان لا اقحم افكاري في رؤوسهم و كان دائما يقول لي لا تقم بهذا فهذا اكبر خطأ
هذا ممنوع كليا ان اردت ان تغير اي شخص، المينتور الاول في حياتي كان هو بريندون بيرشارد الذي التقيت به في مؤتمر كان في نيويورك سنة 2011، و كانت هاهت السنة اول مرة في حياتي احقق مليون دولار مبيعات وليس ربح صافي و اشتريت سنتها سيارة ب 32 مليون سنتيم و اشتريت شقتان من شركة الضحى و كنت املك ما يفوق 120 مليون سنتيم في حسابي البنكي بعد ان اشتريت كل هذا اعيد واقول هذا في 2011 كان سني ساعتها 22 سنة وبعدها استثمرت في نفسي اكثر و ذهبت لاحضر مؤتمر كليك بانك اكستشنج الذي كان في سنة 2011 وكان سبب اني حصلت على مينتور واخدت صورة مع هذا الرجل الذي كنت احلم ان التقي به يوما وكنت فقط اقرأ كتبه واشاهد فيديوهاته، وجائت 2015 وكانت اول مرة اكمل مليون دولار ربح صافي وسني 26 سنة وانا اعيش في تايلاند التي كانت سببا في الكثير مما وصلت اليه لاني كنت اختلي بنفسي كثيرا وتعرفت على مينتورز من اكبر الشخصيات كانت تقعدت وجائت للعيش في تايلاند ومن اهمهم براد كيني رحمه الله Brad Kenny طيار حربي قناص من الجيش الامريكي متقاعد اول من اخدني لنادي الروتاري وعرفني على رجال اعمال وعلمني كيف يفكر رجال الاعمال وما يجب ان احذر منه وعلمني ان الحياة ليست سهلة وفي نفس الوقت ليست صعبة عكس المغرب فهاتفي لا يتوقف من الرن والكل يريد ان يلتقي بك فالكل يريد ان يجلس مع الشخص الناجح و الشخص الذي معه مال ولا احد يقبل الشخص الفاشل الفقير وهذا يولد الكثير من الاصدقاء المزيفين لهذا تجد ان اكثر وقتي اقضيه مع اصدقاء لا يشتغلون في الانترنت ولا يتكلمون في الشغل واكثر الذين احبهم واحب ان اقضي الوقت معهم هم الناس التي بعيدة كل البعد عن المجال الذي اشتغل فيه لاننا نتكلم في مواضيع مختلفة فانا اكره الكلام في العمل
ان وقتي كله عمل و عطلتي لا اريدها في المغرب ان تكون كلام في العمل وتجدني اكثر الاوقات مع اناس الرياضة حتى لو كانت فقيرة فعقلها غني وسليم والعقل السليم في الجسم السليم، لا اتفادى الناس الفقيرة ماديا ولكن اكره الناس فقيرة العقول، المهم في تايلاند من 2014 وانا في خلوة اكتري بيت امام الشاطيء ب 500 دولار في الشهر و لا شيء يزعجني و عندي كمبيوتر وانترنت وربنا لك الحمد فان احسن نعمة توفر للعبد المسلم هو كمبيوتر حتى لو كان بانتيوم 3 الذي بدأت به وادخلت به ما يفوق مليون درهم قبل ان اغيره وانترنت. لاني ارى الكثير من الشباب اليوم يقول لك يلزمني ايماك او حاسوب بمعالج معلومات اي7 و 16 في الرام و ... وكل هاته الاعذار هي فقط تفاهات للتهرب من الواقع المر بابرة اعذار وعدم مواجهة الواقع بما هو متوفر حاليا من امكانيات.
الكثير من الناس ينتظر ان يتعلم في المدرسة ما سيواجه به الحياة ولكن للاسف المقرر المدرسي ضعيف جدا في العالم باسره، لا يوجد مقرر مدرسي وانت صغير سيعملك ان اهم مهارة في العالم هي البيع وانه ان اردت ان تكون ثروة وان تنجح في حياتك في اي مجال يجب ان تتعلم كيف تبيع ويعلموك مهارات البيع و الاقناع، لان البيع لا يقتصر على ان تبيع منتج، لا يريدونك ان تعرف ان البيع هو ان تجعل الناس تتفق معك بداية من والديك الى زوجتك الى اولادك، لما تجعل شخصا ما يقبلك في وظيفة فهو بيع لمهاراتك، لما تجعل والد بنت يقبل بك للزواج بابنته فانت تبيعه فكرة انك الشخص المناسب لابنته، لما تجعل الآخرين يوافقون على فكرتك فانت حينها كنت تبيع لهم الفكرة وتريدوهم ان يشتروها، ان تقنع مدير المدرسة بانه تريد ان تكون في شعبة ما ويقبل فهو كذلك بيع، مستحيل ان تنجح في هاته الحياة ان لم تتقن فن البيع وهذا ما يخفونه عليك للاسف. لا توجد مدرسة ستعلمك كيف تتفاوض، لن يعلموك في المدرسة كيف تفكر وكيف تستعمل عقلك وتحل المشاكل كل ما سيعلمونك هو ان تحفظ الدرس وان تعرضه وقواعد ومسلمات ولا حاجة لتفكيرك اصلا، لن يعلموك اهمية الوقت و كيف تدير الوقت، كيف تستثمر مالك وثقافة المال و الادارة المالية و كيف تدير مالك وكيف تتعامل معه، لن يعلموك كيف تأثر في الناس، لن يعلموك كيف تبدأ مشروعك الخاص، لن يعلموك كيف تتكلم امام الناس وتتواصل معهم بطريقة صحيحة، لن يعلموك كيف تتصرف مع احاسيسك، لن يتكلمو لك عن الضرائب وكيف تقرأ تقرير مالي. هذا كله تعلمته من قرائتي للكتب، من الدورات، من الفيديوهات على الانترنت، من الدورات التدريبية التي سافرت لها في الخارج، من المستشارين الذين دفعت لهم واستشرت معهم، من المحاميين و المحاسبين و الناس التي لها خبرة، ولكن هذا كله لم يكن ممكنا لو لم اذهب للمدرسة، لاني حينها ساكون اميا لن اقدر على قرائه كتاب ولا فهم محتوى دورة تدريبية ولا قادرا على اي شيء، المدرسة ليست هي المشكل ولكن المشكل هو انك تنتظر كل شيء من المدرسة. لم ولن اصل لما وصلت اليه اليوم لولا ما تعلمت ولكن هو كان تعليم ذاتي لنفسي بنفسي، خصوصا واننا في زمن المعلومة صارت موجودة ولكن الناس غير قادرة على التركيز والجلوس وتعليم نفسها بنفسها، لان هناك في هذا الزمن الكثير من الملاهي في الانترنت حيث يجد الانسان بسهولة انه يضيع وقته فيها بدل ان يستغلها في التعلم. ف الانسان في هذا الزمن صار يشتكي ويقول انه ليس عنده وقت رغم انه يفضل ان يقضي 4 ساعات في اليوم يشاهد فيديوهات تافهة على يوتيوب ويسمع الموسيقى ويتكلم مع اصدقائه في فايسبوك و انستغرام على ان يشاهد فيديو تعليمي ل 20 دقيقة في اليوم والتي بعد 3 اشهر سيجد انه تعلم الكثير وهكذا ستبدأ حياته في التغير للافضل.
ربما تغيرت ولكن لم أنسى من أين أتيت ومن أين جئت، لست محظوظا في هاته الحياة ولكن عندي سر، السر الذي خلق الفرق بيني وبين غيري هو لم أقل يوما أني ولدت في حي فقير بل كنت أرى ذلك الحي الفقير دافعا لأتحرك وكنت أتساءل كيف سأستطيع في يوم من الأيام ان أعيش في حي أحسن من هذا، لم أقل يوما أن المحيط الذي أعيش فيه منحط و به أنااس بدون مستوى بل بالعكس كانت تلك النوعية من الناس دافعا لي ومحفزا ان أتحرك وأن أسأل نفسي كيف سأحسن المحيط الذي أعيش فيه وأصل لأعيش مع أناس في مستوى أحسن وتكون لي علاقات أحسن، لولا تلك الظروف السيئة التي مررت منها لما وصلت لما وصلت إليه اليوم ولما وصلت لما سأصل إليه بأذن الله في المستقبل. أي شيء سلبي في حياتك الآن أنت من تقرر هل تريد أن تقضي بقية حياتك تشتكي منه وتعيش في نفس الوضع ام أن تجعل من هذا الوضع دافعا تراه أو تتذكره فتشتعل فيك نار تدفعك للتحرك والاشتغال ومواجهة الحياة والسعي نحو التقدم. لا يمكن أن تغير حياتك في يوم او أسبوع او شهر أو سنة ولكن يمكن أن تغيرها في 10 سنين ولكن أكثر الناس مستعد أن يشتغل في وظيفة لا يحبها وأن يعيش العبودية ل 40 سنة ليحصل على التقاعد ويراها مدة قصيرة ولما تقول له 10 سنوات يقول لك أنها مدة طويلة جدا، ما وصلت إليه اليوم هو بعد 14 سنة من الشغل... أنت الذي يقرأ هذا المنشور أنت شخص رائع ولا تعرف روعتك وقوتك فقط مشكلتك هي التسرع وأنك تريد أن تصل لاهدافك بسرعة، لو أعطيت لنفسك المزيد من الوقت و اشتغلت كل يوم وسطر على كل يوم كنت ستصل لكل أهدافك. الوقت شيء مهم في المعادلة. الصورة: مع سيارتي الاسطورة مازيراتي ريبيل التي منها فقط 200 في العالم كله و الوحيدة في المغرب وكان لي الشرف الحصول على هاته التحفة التي تطلبت 6 اشهر صناعة في مدينة مودينا الايطالية بمحرك فيراري وصناعة دقيقة جدا وصنعت منها شركة مازيراتي في العالم كله فقط 200 نسخة وكان لي الشرف ان احصل على واحدة، الصورة في ضاية رومي بمدينة الخميسات الملقبة بمدينة الصحة و الفليسات والتي لا يعرفها الكثير من الناس و لا يعرفون بتواجد هذا المكان الرائع في ارض المغرب المباركة Maserati Ribelle : One of 200 السيارة لا يوجد لها اي فيديو على يوتيوب ولا اي صورة على الانترنت سوى الصور التي وضعتها مازيراتي في موقعها الرسمي ونقلتها بعض المواقع وهاته اول صورة حقيقية تنشر للسيارة لان باقي المشترين هم امراء و رجال اعمال ليسوا متفرغين للشبكات الاجتماعية ويوتيوب و ...

إرسال تعليق

أحدث أقدم